عشاق كوريا
((السلام عليكم و رحمة اللة وبركاته))
اهلا بكى زائرنا الكريم فى المنتدانا نتمنى ان تنضمى الينا ولعائلتنا بتسجيليكى معناو اذا كنت عضوة بلدخولى الى المنتدى...............
مع تحياتنا:
ادارة المنتدى (زنار و نورالقمر)


عشاق كوريا

اهلا بكم نتمنى لكم قضاء اجمل الاوقات معنا
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

اهلا بكل زوار منتدايات عشاق كوريا من الان فصاعدا يمكن لكل زوار منتدانا كتابة مواضيع و مساهمات بدون التسجيل و يمكن ايضا ان تسجلوا اذا اردتو

شاطر | 
 

 معلومات عن كردستان العراق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سير
كورى جديد
كورى جديد


ذكر عدد المساهمات : 118
نقاط : 36672
تاريخ التسجيل : 30/12/2011
العمر : 25

مُساهمةموضوع: معلومات عن كردستان العراق    الجمعة يونيو 29, 2012 8:41 pm

بعد انتهاء حرب الخليج الثانية كان الجيش العراقي والحكومة العراقية في موقف ضعيف جداً من الناحية العسكرية والسياسية، وبعد فرض منطقة حظر الطيران في العراق قررت الحكومة العراقية سحب قواتها من شمال العراق لأسباب لا تزال محل جدل حيث يعتبر بعض المحللين السياسيين إن أسباب إنسحاب الجيش العراقي والمؤسسات الحكومية المركزية من شمال العراق يعود إلى مناورة تكتيكية من قبل الحكومة العراقية حيث كانت الحكومة على إعتقاد بأن الخلافات التاريخية والعميقة بين الأحزاب الكردية المختلفة ستكون كفيلة بإضعاف المنطقة ولا سيما إنها محاصرة من جميع الأطراف بدول لا ترغب بان يكون للأكراد كيان مستقل. وكان هذا الإنسحاب كافياً لأن يجمع الجيش العراقي أشلائه لمواجهة الخطر الأكبر من الشيعة في الجنوب الذين وبعكس الأكراد كانوا أكثر توحيداً في صفوفهم ومحاطين بدولة إيران المتعاطفة مع شيعة العراق. وبالفعل تحققت رؤيا الحكومة المركزية لاحقاً حيث دخل إقليم الشمال في دوامة الخلافات الداخلية حيث لم تشكل أي خطر على الحكومة المركزية طول فترة تشكيلها وفي تلك الأثناء إستطاعت الحكومة العراقية من إعادة السيطرة على جنوب العراق.

خلف الإنسحاب من قبل الحكومة المركزية في شمال العراق فراغاً إدارياً مما حدى بالأكراد إلى تنظيم انتخابات محلية لتشكيل برلمان وحكومة في شمال العراق. ونظمت الأنتخابات في عام 1992 وأسفرت عن تشكيل حكومة عاجزة عن تسيير الأمور حيث تقاسم الحزبان الرئيسيان في شمال العراق (الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني والاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة جلال طالباني) مقاعد البرلمان و الحقائب الوزارية مناصفة وإتفقوا على ترتيب أدى فيما بعد إلى شل حركة الحكومة والبرلمان حيث كان للوزير ونائب الوزير واللذان كانا تابعين لحزبين مختلفين نفس مستوى الصلاحيات وتدريجياً أدت الخلافات حول التحكم بالمصدر الرئيسي لاقتصاد الإقليم والذي كان نقطة عبور حدودية باسم إبراهيم الخليل في محافظة دهوك إلى نشوب إقتتال داخلي بين الحزبين في عام 1994، وبعد جهود أميريكة حثيثة وتدخل بريطاني ونتيجة اجتماعات عديدة بين وفود من الحزبين وقع البرزاني والطالباني اتفاقية سلام في واشنطن في عام 1998.

بالإضافة إلى نشوب إقتتال بين الحزبين الرئيسيين شهد الإقليم صراعات أخرى منها الصراع بين الاتحاد الوطني الكردستاني والأحزاب الإسلامية الكردية والصراع بين الاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني من جهة وحزب العمال الكردستاني PKK الذي كان حزباً كردياً من تركيا، وهذا الصراع الأخير أدى إلى توغل الجيش التركي لأراضي الإقليم عدة مرات بحجة مطاردة الحزب الكردي التركي الإنفصالي. كل هذه الإضطرابات أدت إلى أن يهاجر الأكراد من الإقليم إلى أوروبا وأمريكا ودول أخرى حيث فاقت نسبة هجرة الأكراد أثناء حكم الأحزاب الكردية ما كانت عليه النسبة أبان سيطرة الحكومة المركزية.

كان اقتصاد الأقليم مستقلاً عن اقتصاد الحكومة المركزية في بغداد، حيث كان الإقليم يستعمل دينار عراقي قديم مطبوع في مطابع سويسرا بدلا من الدينار العراقي الذي كانت تستعمله الحكومة المركزية والذي كان يطبع في العراق والصين. وكان اقتصاد الإقليم يعتمد بصورة رئيسية على الضرائب التي كانت تفرض على شاحنات النفط التي كانت تنقل النفط من العراق إلى تركيا عبر نقطة إبراهيم الخليل الحدودية الواقعة في محافظة دهوك. وكان الإقليم يقوم بالتجارة مع إيران وتركيا.

بعد غزو العراق 2003 طوى الحزب الديمقراطي الكردستاني و الاتحاد الوطني الكردستاني خلافاتهما كلياً ليشكلا زعامة مشتركة وشارك الحزبان في جميع التغييرات السياسية التي شهدتها أجواء السياسة العراقية بدءاً من مجلس الحكم في العراق والحكومة العراقية المؤقتة إلى الانتخابات العراقية والحكومة العراقية الانتقالية، ويطمح الأكراد في ضم مدينة كركوك الغنية بالنفط إلى الإقليم مستندين في ذلك على المادة 58 في قانون إدارة الدولة للفترة الأنتقالية والتي تحولت إلى المادة 140 من الدستور العراقي الدائم. يشغل مسعود بارزاني حالياً رئاسة الأقليم بعد انتخابه في تموز 2009 اما رئاسة مجلس وزراء الإقليم فيشغله السياسي الكردي المرموق د.برهم صالح الذي قدم استقالته من منصبه نائبا لرئيس الوزراء العراقي نورى المالكي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
معلومات عن كردستان العراق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عشاق كوريا :: خاص باشعبنا الكردى :: خاص باشعبنا و وطننا الحبيب كردستان-
انتقل الى: